أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مسغارو ولد أغويزي بقلم الحقيقة بعيدا عن معقبات المن أومقايضات الجزاء أو إستعطافات الشكور

مسغارو ولد أغويزي بقلم الحقيقة بعيدا عن معقبات المن أومقايضات الجزاء أو إستعطافات الشكور

قد لا أجد كبير العناء وأنا أصوب واصحح بعض المغالطات المتعلقة بأبرز شخصيات الوطن ويتعلق الأمر بالجنرال المدير العام للأمن الوطني : مسغارو ولد أغويزي.

فالعبارات تتهادي والخصال جمة والرجل يستحق، فليس مسغارو بالغريب ولا بالدخيل علي قطاع الحرس فقد ورث ذالك الحس الوطني من أب خدم في القطاع وخدم الوطن فأورث بنيه حب الوطن.

وهكذا شب مسغارو تتنازعه الوطنية والمروءة، والشجاعة وكل القيم الجميلة .

ليتدرج تدرج العظام بثبات وأمام أعين الحاقدين وما أكثرهم، شكل مسغارو للحرس طوق النجاة فلم يقبل الزج به في مهاترات اهل السياسة واعاد له رونقه ودوره بعد أن عاش غريبا علي المؤسسة العسكرية في ثوبها الحديث، مهملا في إسناد المهمات .

ولأنه يؤمن بضرورة إبعاد المؤسسة العسكرية عن السياسة ظل يحافظ علي تعاضد ذالك الجسم ، لم يقبل رغم إغراءات المنصب أن ينقلب علي زملاء الأمس فذالك كان ليشكل الضربة التي ستقضي علي مؤسستنا العسكرية.

أسندت له عدة وظائف ولكنه كان يدرك في قرارة نفسه أن قطاع الحرس يحتاج الي الإصلاح ، وهكذا عاد ونية الإصلاح بادية في اولي قراراته وخلال فترة وجيزة تحول قطاع الحرس الوطني الي مشارك في تثبيت الأمن داخل العاصمة نواكشوط وكذالك علي الحدود في مواجهة القاعدة .

لقد تحول الحرس الوطني الي قوة ضاربة وتم تجهيزه بكل الوسائل والمعدات العصرية التي تتطلبها المرحلة.
وبالتوازاي كان مسغارو ولد اغويزي يشق طريقه الي قلوب سكان ولايته عن طريق الوفاء ، التواضع ، الإنصات للجميع دون تمييز.

خلق لنفسه حلفا سياسيا إستقطب به الكثير وتحكم في اكبر مقاطعات الولاية ” كوبني” ، بينه وبين الامانة عهد فليس مسغارو بالذي ينتهز المنصب لمآرب شخصية بل ظل يعمل وهو يدرك جسامة المسؤولية وعظم الأمانة الملقاة علي عاتقه، فنال بذالك ثقة الأفراد قبل المؤسسة.

وبعيدا عن التجني والتهم الجزاف بلا بينة يسطع نجم مسغارو من جديد ويتساما علوا فيترك أهل الإفك يزعمون أما هو فينطلق شامخا في تجربة جديدة مع الإدارة العامة للأمن الوطني وهي تجربة ستكون ناجحة بحول الله بفعل إخلاص وشجاعة الرجل وثقته في نفسه بعيدا عن المزايدات والإرتجال.

بقلم/ هندو سيدي عالي فرانسوا/ إطار بمؤسسة البريد

اتصل بنا على: 43409999 - 36676969 - 20301515

شاهد أيضاً

إسلمو: قاتل الفتاة ” أميمة” يصرح : لم أكن اريد قتلها بل خنقها عندما بدأت تقاوم

مع تمكن الشرطة الوطنية من القاء القبض علي منفذي عملتي الإغتصاب والقتل بحق الضحية الشابة …