أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / حقيقة ما حصل بين المدير العام للموريتانية ومستشاره السابق لبات ولد امديح

حقيقة ما حصل بين المدير العام للموريتانية ومستشاره السابق لبات ولد امديح

دعا المدير العام لقناة الموريتانية محمد محمود ابو المعالي لاجتماع يوم الخميس الماضي ضم مديري ادارات التلفزة والقنوات التابعة لها ومستشاري المدير العام وعدد من روساء المصالح المكلفة بالإخراج والديكور

كان الاجتماع مقررًا لتدارس وضعية البرامج في القناة وكيفية تطويرها وتحسينها على غرار ما حصل على مستوى قطاع الاخبار.
تحدث المدير العام بداية طالبا من الحضور تقديم ملاحظاتهم واقتراحاتهم تمهيدًا لوضع مسطرة برامجية يتم التشاور عليها بين جميع المشاركين فيها من صحفيين وفنيين
ثم احال الكلام الى الحضور ،حتى وصل الحديث الى السيد لبات ولد امديح الذي احتج بداية على عدم السماح لهم بالدخول الى الاجتماع بهواتفهم ، ثم رفع صوته قائلا ان القناة انحرفت عن خطها التحريري وأصبحت تعرض مشاكل المواطنين بطريقة لا تليق وتظهر عجز الدولة، وأنه وزملاءه من القدماء في التلفزة يرفضون هذا التغيير في الخط التحريري للمؤسسة ، فرد عليه المدير العام بانه هو المسؤول عن الخط التحريري للمؤسسة وان الحكومة أيضا تريد الانفتاح الإعلامي وترفض إعلام اللغة الخشبية، فانفعل لبات وقال انه يعرف ما يقول ، ثم فجاة صرخ قائلا لا يمكن ان تسكتني ولا تستطيع طردي كما فعلت سابقا ، حين اخرجت شخصا كان يتحدث في هاتفته من اجتماع ، وهو محل استنكار مني وأرفضه ولا تستطيع ممارسته علي.
سكت المدير العام حتى أنهى لبات حديثه ثم رد عليه قائلا : عليك ان تدرك انني هنا هو المدير العام وسنمارس صلاحياتي كاملة، واستمر الاجتماع بعد ذلك وكان المدير العام مرتاحًا ويداعب الجميع لدرجة ان من في الاجتماع ظنوا انه استسلم للمعني وامتص إساءته عليه.
وبعد الاجتماع غادر لبات ومعه المجموعة التي تقف وراءه الى مكتبه وأثناء تهنئتهم له بتحديه للمدير العام وتفسيرهم لضعف المدير، فوجئوا بالمدير الإداري يسلمه مذكرة عزله ويطلب منه تسليم المكتب فورًا ، فتفرق الجمع من حوله وبقي وحيدا ، وحاول ان يتاخر في تسليم مكتبه بحجة انه يريد الدخول الى المدير العام ليشرح له أمرًا ، وأنه فهمه خطا، رفض المدير العام استقباله ، فسلم المكتب بعد تردد وغادر.
مساء نفس اليوم اتصل محمد سالم ولد الداه رئيس نقابة الصحفيين بالمدير العام، وبالمناسبة بينهما تصفية حسابات قديمة على خلفية انتخابات النقابة سابقًا ، وبعد حديث طويل اتفقا على ان منصب مستشار المدير العام هو امتياز يحق للمدير العام ان يمنحه لمن يشاء، ولا يدخل في اطار صلاحيات النقابة ، لانه شان اداري، وان لبات كصحفي لم يتعرض للمضايقة ولا لقطع الراتب، وعرض ولد الداه وساطة حول الموضوع بحجة ان لبات قريبه وسيتعذر ، فرحب المدير به قائلا ان الإجراءات الإدارية شان داخلي في الموسسة وليس محل نقاش مع طرف اخر، والمكاتب مفتوح لأي جهد إيجابي .
بعد ساعة من المكالمة الهاتفية اصدر ولد الداه بيانا باسم النقابة يندد فيه باقالة قريبه لبات ولد امديح من منصب المستشار ويطالب بالتراجع عنها، وهو البيان الذي فجر أزمة داخل مكتب النقابة الذي رفض اغلب أعضائه البيان وطلبوا ولد الداه بالتراجع عنه وإصدار بيان بذلك.

اتصل بنا على: 43409999 - 36676969 - 20301515

شاهد أيضاً

إسلمو: قاتل الفتاة ” أميمة” يصرح : لم أكن اريد قتلها بل خنقها عندما بدأت تقاوم

مع تمكن الشرطة الوطنية من القاء القبض علي منفذي عملتي الإغتصاب والقتل بحق الضحية الشابة …