أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مقابلة خاصة مع رئيس مبادرة “العرظة” القطب ولد أحمد الكريم ولد زياد

مقابلة خاصة مع رئيس مبادرة “العرظة” القطب ولد أحمد الكريم ولد زياد

العرظة هي مبادرة أطلقها شاب موريتاني مغترب بدولة غامبيا تهدف أساسا الي التماهي مع المواطنين ومد يد العون لضعفائهم من خلال بعض الأنشطة الخيرية التي تشكل إستشعارا من بعض المغتربين بحجم المسؤولية .
القطب ولد أحمد الكريم ولد زياد شاب موريتاني مقيم بجمهورية غامبيا أطلق مبادرة العرظة ، وعلي هامش بعض تدخلاته علي مستوي بعض الأحياء الفقيرة في العاصمة نواكشوط إلتقينا به وكان لنا معه الحوار التالي:
س/العرظة تحمل مدلول معين فهل قصدتم فعلا مضمون المعني ؟
ج/السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته

في البداية أشكركم علي الإهتمام والمتابعة في الموقع والذي يشي بسعة الإطلاع والسعي للإتقان في المهنة.
العرظة عبارة ذات مدلول لغوي يرتبط بثقافة التكافل والتكامل التي جسدها الأجداد منذ القدم وعرفو بها لذا جاء اختيار الإسم استلهاما لتلك المعاني الأصيلة والقيم النبيلة.
س/قد تكونون من أوائل المغتربين الذين يدشنون هذ المجال ، فهل هي فكرة جماعية ؟ أم فردية؟
ج/تولدت الفكرة من خلال زيارة لبعض الاحياء الفقيرة في العاصمة وفي يوم حار توفقت بالسيارة بإنتظار شخص لكنني فوجئت بعيون بريئة تغتال قنينة الماء بيدي فعلمت انها الحاجة الملحة ومنذ تلك اللحظة وانا مسكون بفكرة عمل ما يساهم في تجسيد قيمنا الإنسانية النبيلة ويشجع المغتربين بل وجميع المنتجين علي تقاسم بعض ما حباهم الله به مع إخوتهم في الدين والوطن.
س/هل سنشهد العرظة توسع من تدخلاتها ويزيد حجم المستفيدين؟.
ج/بكل تأكيد. ستتوسع دائرة المساهمين والمستفيدين لما لاقت الفكرة من إستحسان ولما تجسد من قيم نييلة عرف بها هذ المجتمع بها عبر العصور.
س/يقول البعض إن غالبية المغتربين ينسون الوطن بمجرد المغادرة ، مارأيك؟
ج/
لا اعتقد ذلك. فالوطن غالي خصوصا لمن جرب البعد والغربة .
حقيقة ينتظر كل مغترب تلك اللحظة التي يعبر فيها عن إنتمائه من خلال أعمال ملموسة قد تشكل مبادرة العرظة حجر الزاوية والأساس فيها.
س/هل تفكرون بإطار تنظيمي يجمع المغتربين من أجل عطاء ومساهمة أكثر ؟
ج/ندرس إمكانية ذلك. خصوصا لما يشكله المغتربون من رافد اقتصادي وعلمي يفيد البلد ويعزز التنمية إن أستغل من طرف الجهات المعنية قانونيا و عمليا.
س/في المجال السياسي هل جاءت العرظة لتسد بعض النقص الحاصل علي مستوي الإدارة ، خاصة فيما يتعلف بتوفير الماء ، الكهرباء لهذه الأحياء الفقيرة؟
ج/جاءت العرظة كتعبير عملي عن الإحساس بالمعاناة والفقر الذين يفتكان بمواطنينا، وهي تأسيس ملموس لفكرة التضحية والبذل من أجل الآخرين دون إنتظار مقابل.
لذا فنحن نعتبرها نشاط إجتماعي بحت يهدف لتعزيز الأواصر وتقوية الروابط.
س/كيف ترون دوركم الي جانب العمل الحكومي؟
ج/نري دورنا في المجتمع المدني مبادرة شبابية تطوعية خيرية تضيف وتقدم مع الآخرين في المجال وماتقدمه السلطات الوطنية كل ذلك مجتمعا يتكامل ليخفف ويعين.
س/من دعمتم خلال الإستحقاقات الرئاسية الماضية؟
ج/خلال الإنتخابات الماضية كنت منسقا مساعدا لحملة فخامة الرئيس محمد ول الشيخ الغزواني في غامبيا. لما نعلق عليه في الداخل والخارج من آمال اثبتت خلال الأشهر الماضية انه اهل لها وبها جدير.
نرجو له من الله التوفيق.
س/ماهي ابرز المشاكل المطروحة للجالية الموريتانية بغامبيا؟
ج/بالنسبة للجالية الموريتانية في غامبيا تتمتع بوضعية خاصة هناك نتيجة لعلاقات بنتها خلال العقود الماضية بجهود و إسهامات افرادها علي المستويين الاقتصادي والمعرفي.
وتعاني بشكل أساسي من مشكلة أذن الدخول لسيارات أفراد الجالية فنحن نرغب في قضاء بعض الوقت مع العائلة في الوطن ومن أجل ذالك أصبحنا نتكلف الكثير من الوقت والمال دون مبرر واضح. نتمني فعلا ان تحل تلك المشكلة.
س/وأخيرا ، هل سنشهد تدخلات العرظة وأنتم في غامبيا ؟ أم أن نشاطها مرتبط بوجودكم هنا في موريتانيا؟
ج/سنعمل علي التدخل دائما سواءا بوجودي شخصيا في الوطن او خارجه. هناك دائما قادمون يقضون راحتهم وخيرون يتقاسمون رغيفهم مع اخوتهم وسنعمل من خلال وسائل الإعلام علي نشر الفكرة وشرحها كي يتسني لجميع المغتربين المشاركة فيها.
س/هل من رسالة الي الجاليات الموريتانية في مختلف دول العالم؟
ج/لجميع الموريتانيين في الخارج اقول لهم وطنكم بحاجة اليكم. فلنشارك جميعا في بنائه كل منا حسب طاقته ومن موقعه.
التنظير خلف الشاشات لن يغير الواقع.
لنقم بجولة واقعية وسنكتشف كم هو جميل وطننا وكم هم طيبون سكانه.
فقط لنجرب ولو مرة واحدة.
شكرا لكم ونتمي لكم التوفيق.

اتصل بنا على: 43409999 - 36676969 - 20301515

شاهد أيضاً

ولد الغزواني يقرر لقاء الأطر والمنتخبين بالحوض الشرقي ويؤجل عودته للعاصمة نواكشوط

قرر رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى تأجيل مغادرته الى العاصمة نواكشوط، وطلب من المنتخبين …