الرئيسية / أخبار / والدة الفتاة المختفية تقول إن مستشفي الصداقة يخفي أدلة قد تساعد التعرف علي مكان إحتجازها

والدة الفتاة المختفية تقول إن مستشفي الصداقة يخفي أدلة قد تساعد التعرف علي مكان إحتجازها

 لمينه منت الطالب عاليو قصة إختفاء تناولتها وسائل الإعلام المحلية كأي إختفاء يحدث في مدينة تتوسع وتتطور فيها الجريمة.

فماهي ابرز خيوط هذه العملية؟!

بعد تطورات إجتماعية تمثلت في طلاق من زوج أول أعقبه زواج لم يعمر هو الآخر بسب إكتشاف زوجة ثانية.

وبعد قصة أخري مع الباكلوريا بدأت الفتاة تعيش نوعا من الإحباط جعلها تنزوي عن الصديقات لتبدء رحلة علاج داخل إحدي العيادات وماأكثرهم اليوم.

مع وجود شائعات بأن الزوج الأول وهو عسكري لازال يلاحقها بين الفينة والأخري داخل الحي الذي تسكنه بالقرب من مستشفي الصداقة.

ومساء الإثنين فقدت الفتاة وبعد تتبع للأثر إتضح أن شخصا ما أحضرها لمستشفي الصداقة وهناك حقنت بحقنة أغلب الظن أنها مخدرة وقد إدعي ذالك الشخص بأنها زوجته زورا وبهتانا.

لتشاهد بعد ذالك في مكان آخر مع نفس الشخص وبنفس المواصفات.

والتصريح هنا لوالد الفتاة المختفية ، طلبنا من مستشفي الصداقة مراجعة كاميرات المراقبة لمعرفة الطبيب الذي حقنها ولكي يتسني لنا أيضا التعرف علي من أحضرها الي المستشفي ، ولكن إدارة المستشفي رفضت تلبية مطلبنا الإنساني بالدرجة الأولي.

وطالبت والدة الفتاة من وكيل الجمهورية التدخل من أجل فرض مراجعة تسجيلات الكاميرا.

وفي تطور جديد قالت والدة الفتاة في إتصال مع موقع فلاش انفو إن شهودا أفادوا برصد فتاة بنفس المواصفات قرب مجمع أتاك الخير ومع نفس الشخص.

ملاحظة: الملحفة التي ترتديها الفتاة في الصورة كانت آخر زي تخرج به منزل أهلها.

وعلي كل من لديه معلومات بخصوص القضية الإتصال علي رقم والدة الفتاة الموجود في الأسفل

46061226 

اتصل بنا على: 43409999 - 36676969 - 20301515

شاهد أيضاً

التفاصيل الأولية لحادثة القتل التي وقعت في مدينة تمبدغة بعيد الصلاة التراويح

قتل شخص وأصيب آخر بجراح في مدينة تمبدغة شرقي موريتانيا، وذلك إثر طعنهما بسكين من …